الاخلاق فى العلاقات الانسانية

اسم الموضوع / العلاقات الانسانية

  • العلاقات الانسانية

.

ا يعد وجود علاقات تفاعليّة بين البشر من ضرورات الحياة والتواصل بينهم، بغض النظر عن جنسهم أو لونهم أو معتقداتهم، وهذا النمط من العلاقات يحتاجه البشر في حياتهم اليوميّة، حيث إن حاجات الإنسان في كثير من الأحيان متعلّقة ومرهونة بما عند غيره من البشر، ومرت العلاقات البشرية بمراحل متعددة حتى وصلت إلى ما هي عليه الآن، وتطور هذه العلاقات يخضع تلقائياً بالعصر ومنجزاته، وهناك آثار تترتب على إيجابيّة العلاقات بين البشر. مراحل تطور العلاقات الإنسانيّة البداية: تمثل اللقاء الأول بين الأشخاص، ورؤية ذوي العلاقة بعضهما للوهلة الأولى. التجربة: وفي هذه المرحلة يتم التعارف، وتبادل الاهتمامات، سواء كانت سياسيّة، أو اقتصاديّة، او اجتماعيّة، أو فنيّة، او ثقافيّة، أو أدبيّة، أو رياضيّة. التعزيز: وفي هذه المرحلة يتمّ تقوية العلاقات وتعزيزها بتكرار اللقاءات، وتبادل الزيارات والهدايا. التكامل: حيث تتشابه وتتشابك الاهتمامات، فيتحدان في بعض المواقف، مع حفظ كل منهما لعناصر شخصيّته وكيانه. الارتباط: حيث يلتزم كل طرف نحو الآخر في كثير من الأمور، والعمل ، والمساعدة، وحل المشاكل. أنواع العلاقات الإنسانية العلاقة بالنفس: وهو المحور الداخلي للإنسان، فحسن فهم الإنسان لنفسه واحتياجاته، وانضباط علاقته بها، ينعكس إيجاباً على علاقته بغيره. العلاقة بالناس: وهو المحور الخارجي لعلاقات الإنسان، وفيه تنتظم علاقات الإنسان بغيره ضمن عدة محدّدات؛ كالدين، والأخلاق، والمبادئ، والقيم، والعادات، وخير العلاقات تلك التي تتحرر من جعل المصالح الذاتيّة محورها الأساسي العلاقة بالله تعالى: وهي من أرقى العلاقات وأقواها وأفضلها، فهي الموجهة والضابطة لكل أصناف ومحاور العلاقات الإنسانيّة.


مقالات ذات صلة

مجال استخدام الخلق
السعادة

دكتور رافت حلمى بسطا Dr Raafat Helmy Basta

استشارى العلاج النفسى والادمان والاستشارات الزوجية

صحتك النفسية

للسعاده اسرار

%d مدونون معجبون بهذه: