بكره بابا


انا بكره ابويا

الحقيقة التى اجدها واسمعها فى الجلسات النفسية او السلوكية مع الاطفال والمراهقين وربما الكبار عندما يحكوا معاناتهم فى تعامل ( ابائهم معهم) وكيف اثروا الاباء فى حياة ابنائهم بشكل سلبى ومدمر فعندما يقول لى احد الشباب المراهقين انا بكره ابويا من كثرة قسوته وضربه واهانته وتجريحه لى فهو دائما يعايرنى ويقارننى باخوتى واصحابى ويسخر منى ويميز فى المعاملة بين اخوتى وبينى ويتنمر على بالفاظ سلبية وجارحة مما دفعنى ان اتمنى ان اترك البيت او بالفعل تركت البيت وتعرفت على اصدقاء علمونى شرب السجائر ثم الحشيش ثم المخدرات بانواعها وتعرفت على طرق للحصول على المال (بالسرقة) ومن قال لى ان كرهت ربنا بسبب ابويا وللاسف كانت النتيجة انى كنت بانتقم منه فى نفسى باعمال عنف وتخريب وسلوك عدوانى نحو نفسى واخوتى وامى والاخرين ونحو (ابويا) نعم كنت اتلذذ فى مضايقته واثارة غضبه وعناد وعصيان اوامره باى شكل ولم يعد ضربه يهمنى جتتى نحست من كترة ضربه وغيرها من تصرفات سلبية دمرت بها حياتى وحياتى اسرتى كلها ..وعندما جلست مع بعض هؤلاء الاباء كانت اجابتهم انا بحب ابنى وبخاف عليه ولكن هو اللى بيعصبنى وبيدفعنى انى اضربه واهينه. خطوات العلاج/ يحتاج للاسف هولاء الاباء والامهات الى تعديل سلوكهم واحيانا علاجهم نفسيا والبعد عن الغضب والعصبية ثم بعدهم علاج الابناء . فان كنت حقا تحب ابنك حبه وصادقه واحترمه وارعاه واحتويه

مقالات ذات صلة

<span>%d</span> مدونون معجبون بهذه: